انا هنا لمساعدتك

مقالات

مع اختلاف الأزمنة وظروف الحياة تبقى هناك حاجات أساسية للإنسان لا يمكنه الاستغناء عنها كالحاجات الأساسية الجسمانية مثل الطعام والشراب, وفي ظل جائحة كورونا مع إجراءات حظر التجول وإغلاق المحال التجارية وغيرها زادت تلك الاحتياطات من الإقبال على الشراء اون لاين عبر المتاجر الالكترونية كبديل لتأمين المواد الاستهلاكية ، فبحسب البيانات التي أصدرتها الحكومة الأميركية بخصوص التسوق عبر الانترنت وتأثير فايروس كورونا على التجارة عالمياً بينت أنه زادت نسبة التجارة عبر الانترنت بنسبة 12% عن العام السابق
ولهذا سنجد العديد من التجار يسرعون لبناء متاجر الكترونية للحفاظ على أسهمهم ومجالهم التجاري .

ونحن في شركة ياشام شركة تصميم مواقع بفرعيها في مدينتي إزمير و إسطنبول بتركيا نقوم بتصميم وبرمجة كافة أنواع المتاجر الالكترونية وذلك بشكل احترافي ومتطور.
وهنا علينا ان نشيرلكم إلى مزايا المتجر الالكتروني :

1- توفير الوقت والجهد :
وتعتبر من أهم مميزات المتاجر الالكترونية لأنها تتيح للمستخدمين الشراء في أي وقت ومن أي مكان مما يعطي مرونة كبيرة حيث لا يضطر المستخدم للتقيد بساعات دوام المتجر .
2- طرق الدفع الالكتروني :
توفر المتاجر الإلكترونية مجموعة مختلفة من وسائل الدفع : مثل بطاقات الائتمان ، الدفع عند الاستلام ، باي بال .
3- معرفة آراء مستهلكين آخرين :
يمكن من خلال المتجر معرفة آراء عملاء آخرين قاموا بتجريب المنتج ، مما يساعد في إقبال العملاء الآخرين للتعامل مع هذا المتجر
4- الشراء من أي مكان في العالم :
في حال كان المتجر يوفر توصيل المنتجات إلى دولة المستخدم وذلك يعني قاعدة زبائن جديدة ومتنوعة ، غي ر محدودة بدولة المتجر
5- توفير تكلفة تجارية كبيرة  :
فمن خلال التجارة الإلكترونية يمكنك توفير الكثير من المصاريف التي تنفقها لإدارة أعمالك بحالة المتجر التقليدي مثل دفع تكاليف المكان الخاص بالمتجر وتوظيف العاملين بها بالإضافة لمصاريف الخدمات ضمن مكان المتجر وهذا ما فعلته الشركة العالمية زارا (Zara) فقد أعلنت العلامة التجارية Zara عن غلق حوالي 1200 فرع لها حول العالم ، وتحويل كافة جهودها واموالها للاستثمار اونلاين
وبعد ذكر أبرز ميزات المتاجر الإلكترونية ، تبقى النقطة المهمة وهي كيفية تحويل متجرك من تقليدي  لمتجر الكتروني يساعدك بذلك ما يدعى بمنصات التجارة الإلكترونية حيث توجد العشرات منها وسنذكر في مقالنا اثنان من أفضل وأقوى المنصات لبناء المتاجر الإلكترونية:

– منصة أوبن كارت (OpenCart) :
أوبن كارت هي منصة تجارة إلكترونية مستقلة حرة ومجانية. يتطلب تثبيت أوبن كارت وإعدادها خبرات تقنية، إلا أن إدارة المنتجات، والطلبيات والوظائف الأخرى سهلة عبر لوحة التحكم. تتوفر المنصة على الوظائف الأساسية في منصات التجارة الإلكترونية. كما تتوفر على الكثير من الإضافات للحصول على ميزات إضافية وللتكامل مع خدمات أخرى مثل خدمات الدفع الإلكتروني.

– نقاط القوة :
1- إمكانية تصفح المتجر عبر الهاتف الذكي وإتمام عملية المراجعة والمقارنة بين المنتجات وتنفيذ عملية الشراء بكل سهولة
2- التهيئة لمحركات البحث
3- مقارنة المنتجات
4- قائمة الرغبات أو المفضلة : والتي تمكن المستخدم من إضافة منتجات معينة إلى قائمة الرغبات لمراجعتها في وقت لاحق
5- نظام نقاط المكافآت : هذا النظام له تأثير قوى على رفع معدل حجم المبيعات فهو يحفز الزائر في كل مرة على الرجوع إلى متجرك بشكل مستمر حتى يستطيع الحصول على أكبر عدد ممكن من النقاط
6- كوبونات الخصم وهي إحدى وسائل الدعاية القوية والتي تؤثر كثيرا على حجم المبيعات  والتي يمكنك متجر أوبن كارت بتنفيذها
7- تعدد طرق الدفع والشحن : يتيح المتجر للزائر اختيار طريقة الدفع التي تناسبه وأيضا وسيلة الشحن التي يثق بها ويرتاح إليها أكثر.

2-منصة ماجنتو (Magento)
ماجنتو هي منصة تجارة إلكترونية حرة، تتوفر بإصدار مستقل مجاني، وإصدار مقدَّم بصيغة خدمة موجهة للشركات الكبيرة. تتميز ماجنتو بالقابلية العالية للتخصيص، بحيث يمكن الحصول على متاجر فريدة لا تشبه أي متجر آخر مع الحفاظ علي مستوي أداء مثالي، تقدم ماجنتو مجموعة كبيرة من الأدوات لتضمن لصاحب المتجر السيطرة الكاملة على الشكل والمظهر والأداء الوظيفي للمتجر الالكتروني

– نقاط القوة:
1- التوافق مع محركات البحث SEO.
2- التحكم في المتجر :  وذلك بتوفر إمكانية ادرة أكثر من متجر الكتروني من لوحة تحكم واحدة والتحكم في إضافة المستخدمين وتعديل صلاحيتهم
3- دعم عالي للغة العربية والكثير من اللغات
4- ادارة المخرون
5-  وسائل الدفع المختلفة
6-متعدد العملات
7- تحليل الاداء والتقارير

ال BMW سيارة مميزة ولكن هل من الممكن أن تطير؟!

الووردبريس من أكثر أنظمة إدارة المحتوى تميزاً بالعالم وبحسب الاحصائيات فإن 55% من المواقع في العالم تعمل على منصة الووردبريس بسبب المميزات العديدة والمتطورة التي كنا قد شرحناها في مقال سابق لقراءة المقال اضغط هنا. ونحن في شركة ياشام لبرمجة و تصميم مواقع الانترنت نستخدمه في إنشاء المواقع الإخبارية، المدونات، مواقع الشركات، مواقع الاشتراكات.

ولكن؟! هل من الممكن أن نضيف لنظام الووردبريس أجنحة ونحوله لموقع تجارة الكترونية؟

تقنياً نعم، بإمكاننا ولكن هل هو الخيار الصحيح لمشروعك؟ الجواب لا وذلك للأسباب التالية:

1- استهلاك كبير للموارد:

فعلى سبيل المثال مواقع التجارة الإلكترونية المبنية على الووردبريس تحتاج الحصول على 10 أضعاف الموارد اللازمة لتشغيل أنظمة التجارة الإلكترونية الشهيرة مثل الأوبن كارت “Open Cart” والماجنتو “Magento”.

2- كل شيء بحاجة لإضافة “Plugin”:

اللغات بحاجة لإضافة خاصة، العملات بحاجة لإضافة، طباعة الفواتير وبوليصات الشحن بحاجة لإضافة، والعديد من المميزات التي تأتي بشكل افتراضي في أي نظام تجارة الكترونية يفتقر لها الووردبريس عند عمله كموقع للتجارة الإلكترونية.

3- الإضافات والأداء:

لكي تحصل على متجر الكتروني بالاعتماد على الووردبريس أنت بحاجة للعديد من الإضافات ” Plugins” وهذا سيؤدي لبطء في الأداء وفي بعض الأحيان إلى التعارضات التي تؤدي لفشل الموقع وتوقفه عن العمل.

4- قد لا يكون مجاني تماماً:

بعض الإضافات التي قد ترغب باستخدامها لإكمال تركيب “الأجنحة” لل ووردبريس ليواكب المتاجر الاحترافية الأخرى قد تكون مدفوعة وفي بعض الأحيان غالية الثمن مثل إضافة ال WPML من أجل تعدد اللغات بتكلفة 29$ وكذلك إضافة “WooCommerce Multi-Currency” بتكلفة 99$ من أجل الحصول على دعم للعملات المتعددة مع العلم أنها هذه الإضافات مجانية ومتاحة بشكل افتراضي في المنصات المختصة بالتجارة الإلكترونية مثل الأوبن كارت “Open Cart” والماجنتو “Magento” مما يضمن توافقية تقييم وسرعة في الاستجابة.

خلاصة القول:

قد يكون اختيار الووردبريس وتحويله لمتجر الكتروني هو الحل الأسهل والأسرع لبناء متجرك في حال كان لديك عدد منتجات محدود جداً وايضاً عدم وجود أي نوايا وخطط مستقبلية لتطوير العمل. ولكن في حال كان لديك خطط لتوسعة عملك والانطلاق به نحو العالمية ومواكبة المنافسين من حيث الأداء، المميزات للزبائن، سهولة الاستخدام، إمكانية التطوير، الأمان والتكلفة المنخفضة للتطوير فعليك بالتفكير مرة أخرى قبل اتخاذ قرار استخدام الووردبريس كمنصة للتجارة الإلكترونية.